رؤية وأهداف عامّة

لقد خرّجت مؤسّسات القاسمي الآلاف من الخرّيجين الّذين يحملون رسالة القاسمي بفكرها الإنسانيّ، والّذي أساسه صون الحقوق الإنسانيّة وحريّة الاختيار، وبمنظومتها الإدارية المهنيّة المتقدّمة، فشكّلت جزءًا من الذّاكرة الجماعيّة لمجتمعنا، وحقّقت كثيرا من الإنجازات في ظل معيقات داخليّة وخارجيّة كبيرة، واخترقت ثقافة الآخر بامتياز. أثر مؤسسات القاسمي هذا يمكنه أن يتطوّر وينمو أكثر في ظل تواصل بين المؤسّسة وخريّجيها.

ويشكّل التّواصل بين الخرّيجين والمؤسّسة الأم عاملا مهمّا في بقاء وتطوّر المؤسّسة، وفي تقدّم خرّيجيها وتطوّرهم، ويمنح هذا التّواصل فرصة للخرّيجين والمؤسّسة للالتقاء في مفارق جديدة بعيدة عن العلاقة الرّسميّة بين الطّالب والمؤسّسة، كما يمنحهم فرصة التّواصل من أجل تطوير فعاليّات ومشاريع مشتركة تصبّ في مصلحة الجميع، ونهدف من خلال إنشاء رابطة الخرّيجين إلى توثيق الصّلة مع خرّيجينا وبين الخرّيجين أنفسهم، وإلى دعم الخرّيجين في شتى مناحي حياتهم الـمهنيّة.