خريجو مدرسة القاسمي

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعزّائي خرّيجي مدرسة القاسمي، منذ إقامة الـمدرسة حتى يومنا هذا نبارك لكم ولنا اليوم إقامة رابطة خرّيجي القاسمي الهادفة.

إنّ إقامة رابطة خرّيجي القاسمي تأتي في إطار حرص المدرسة على التّواصل مع الخرّيجين ومنحهم فرصة للقاء اجتماعيّ وتربويّ وثقافيّ مع بعضهم البعض.

إنّ إقامة مثل هذه الرّابطات الفكريّة الثّقافيّة هي بحدّ ذاتها إنتاج ثقافيّ راقٍ من شأنها تطوير وتعزيز الثّقافة عند الخرّيجين أنفسهم أولا، وعند سائر المجتمع ثانيا.

كما وأنّني في هذه المناسبة أدعو إلى ضرورة توطيد علاقة التآخي عبر هذه الرّابطة حتى نتدارس معا أوضاع الخرّيجين في كافّة الميادين، ويدعم بعضنا بعضا عبر التّواصل في الرّابطة لتجديد روح المحبة، وبثّ ثقافة الأخوّة وغرس مبدأ التّعاون بيننا جميعا.

هذه الرّابطة ستكون خطوة أولى نحو توطيد العلاقة بين المدرسة وخرّجيها، وبين الخرّيجين أنفسهم. لذلك أجدها فرصة طيّبة أدعو الجميع إلى اغتنامها عبر المشاركات الـمثرية والنّصيحة الطيّبة لإخوانكم.
شكري وتقديري – باسم مجلس الطّلاب في مدرسة القاسمي- ولكلّ من سعى وساهم في إخراج هذه المبادرة الطيّبة والفكرة الرّائدة إلى حيّز التّنفيذ .

والله وليّ التّوفيق

مع الاحترام،
ابراهيم غنايم
مدرسة القاسمي